منتديات دلع
ـ"مرحباآ بكـ"ـ
زائرنا الكريم
انت غير مسجل في هذا المنتدى
ــ~{سجل معنا للتمتع بكافة خدمات وفعاليات المنتدى }~ــ
ــ~{ونرجوا لك تصفح ممتع ومفيد في منتدانا الغالي}~ــ




ڷبُى رۈפـڪَ يًا {زائر} نورتـہ مـُنتديآإت ډڵڠ
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هكذا يكون الحب الحقيقي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجيه

avatar

][ عدد المشاركات ][ : 3
][ الجنٍسَ ][ : انثى

مُساهمةموضوع: هكذا يكون الحب الحقيقي   الإثنين أكتوبر 26, 2009 3:19 pm



قال تعالى: (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ) سورة التوبة آية24

سئل علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -: كيف كان حبكم لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ قال: كان والله أحب إلينا من أموالنا وأولادنا وأمهاتنا، ومن الماء البارد على الظمأ ".

ولما أسر خبيب رضي الله عنه

أرادت قريش قتله فحملوه إلى الخشبة، وأوثقوه رباطاً، ثم قالوا له: أرجع عن الإسلام نُخْلِ سبيلك، قال: لا واللهِ، قالوا: فتحب أن محمداً مكانك وأنت جالس في بيتك؟ قال: واللهِ ما أحب أن يُشاك محمد صلى الله عليه وسلم بشوكة وأنا جالس في بيتي، فجعلوا يقولون: ارجع يا خبيب!

قال: لا!! حتى قتلوه رضي الله عنه، وأنشد يقول:

ولست أبالي حين أقتل مسلماً....على أي جنب كان في الله مصرعي

وذلك في ذات الإله وإن يشأ...يبارك على أوصال شلو ممـزع



فسالوا زيد بن الدثنة ، وكان فيمن سألهما أبو سفيان بن حرب ؛ فقال له أبو سفيان حين قدم ليقتل : أنشدك الله يا زيد ، أتحب أن محمدا عندنا الآن في مكانك نضرب عنقه ، وأنك في أهلك ؟ قال : والله ما أحب أن محمدا الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه ، وأني جالس في أهلي . قال : يقول أبو سفيان : ما رأيت من الناس أحدا يحب أحدا كحب أصحاب محمدٍ محمدا



ويقول عمرو بن العاص - رضي الله عنه - وهو في سياق الموت: " ما كان أحد أحب إلي من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولا أجلَّ في عيني منه، وما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالاً له، ولو سئلت أن أصفه ما أطقت لأني لم أكن أملأ عيني منه.

إذا نحن أدلجنا وأنت إمامنا كفى بالمطايا طيب ذكراك حادياً

وعمر الفاروق يقول للعباس عم النبي صلى الله عليه وسلم : أن تسلم أحبُ إلي من أن يسلم الخطاب، لأن ذلك أحبَّ إلى رسول الله صلى الله وعليه وسلم .

هكذا كانوا يحبون رسول الله يفضلونه على أنفسهم وأولادهم وأمولهم وأهلهم وذويهم

آخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -، فقال له عمر: يا رسول الله لأنت أحب إليّ من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك)، فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (الآن يا عمر) رواه البخاري



عن عائشة قالت: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله إنك لأحب إلي من نفسي، وإنك لأحب إلي من ولدي، وإني لأكون في البيت فأذكرك فما أصبر حتى آتي فأنظر إليك، وإذا ذكرت موتي وموتك عرفت انك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين، وأني إذا دخلت الجنة خشيت أن لا أراك. فلم يرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم شيئا حتى نزل جبريل بهذه الآية {ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم...} الآية". أخرجه الطبراني



عن سعد بن أبي وقاص قال: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم

بامرأة من بني دينار وقد أصيب زوجها، وأخوها، وأبوها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأحد، فلما نعوا لها قالت: ما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

قالوا: خيراً يا أم فلان، هو بحمد الله كما تحبين.

قالت: أرونيه حتى أنظر إليه.

قال: فأشير لها إليه، حتى إذا رأته قالت: كل مصيبة بعدك جلل.

أخرجه ابن إسحاق



روى البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ: أَنَّ أَعْرَابِيَّا قَالَ لِرَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: مَتَىَ السَّاعَةُ ؟

قَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "مَا أَعْدَدْتَ لَهَا؟"قَالَ: حُبُّ اللهِ وَرَسُولِهِ.

قَالَ: "أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ".

قال أنس فما رأيت المسلمين فرحوا بعد الإسلام بشيء ما فرحوا به.‏



إن محبة رسول صلى الله عليه وسلم من أعظم الواجبات وأهم الفرائض وألزمها فيجب تعظيمه وإجلاله وتوقيره واحترامه

إن محبته صلى الله عليه وسلم طاعة وحب وبر وانقياد

قال تعالى Sad قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم ).



سئل مالك بن أنس - رحمه الله تعالى - عن أيوب السختياني قال: ما حدثتكم عن أحد إلا وأيوب أفضلَ منه، وقال: وحج أيوب حجتين فكنت أرمقه ولا أسمع منه غير أنه كان إذا ذُكر النبي - صلى الله عليه وسلم - بكى حتى أرحمه، فلما رأيت منه ما رأيت وإجلالَه للنبي - صلى الله عليه وسلم - كتبت عنه



وقال مصعب بن عبد الله: كان مالك إذا ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - يتغير لونه، وينحني حتى يصعب ذلك على جلسائه، فقيل له يوماً في ذلك، فقال: لو رأيتم ما رأيت لما أنكرتم علي ما ترون، ولقد كنت أرى محمد بن المنكدر وكان سيدُ القراء، لا نكاد نسأله عن حديث أبداً إلا يبكي حتى نرحمه.

ينبغي على المسلم والمسلمة أن يقدم محبته صلى الله عليه وسلم على محبه النفس والولد والوالد والناس أجمعين،

إن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم تستلزم منا الدافع عنه ومناصرته والذب عنه، والانتصار له، ومعاداة من تطاول عليه والرد عليهم .

وصلى اللهم علي نبينا وحبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عنبة
{.. مراقبهـ عامهـ •
avatar

][ عدد المشاركات ][ : 1643
][ الجنٍسَ ][ : انثى

مُساهمةموضوع: رد: هكذا يكون الحب الحقيقي   الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 5:22 am

مشكوره اختي <<<راجيه الله يكثر امثالك...


الله يعافيك كبري الخط شوي ,,عشان نقراء بوضوح...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Đℓ๏๏зάт zмάηч
{.. المديرهـ •
avatar

][ عدد المشاركات ][ : 1110
][ الجنٍسَ ][ : انثى

مُساهمةموضوع: رد: هكذا يكون الحب الحقيقي   الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 7:36 am

سبحان الله..

مشكوره اختي عـ الموضوع الروعه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هكذا يكون الحب الحقيقي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دلع :: ▪« قطوُفٌ دَآטּـيَة ]≈● :: ▪« قطوُفٌ دَآטּـيَة ]≈●-
انتقل الى: